مكتبة ماما حيدرة التذكارية

Abdel Kader Haidara, custodian of Mamma Haidara Library Abdel Kader Haidara, custodian of Mamma Haidara Library

تم إنشاء مكتبة ماما حيدرة على يد عبد القادر حيدرة وهو موظف سابق في مركز أحمد بابا. فبعد مغادرته المركز، كرّس عبد القادر جلّ وقته وطاقته في جمع مخطوطات عائلته والحفاظ عيلها، كما نجح أيضاً بإقامة مكتبة ماما حيدرة التذكارية التي كانت الأولى من نوعها في مالي.

وتشتهر عائلة حيدرة بعلمائها وقضاتها. إذ لم يكن والد عبد القادر، ماما حيدرة، قاضياً فحسب بل عالماً يدرّس العلوم الإسلامية الكلاسيكية مثل الفقه وقواعد اللغة العربية. ويعود تاريخ مكتبته الشخصية الى القرن السادس عشر كواحدة من أكبر وأقدم المجموعات في المدينة.

وجاء تأسيس مكتبة ماما حيدرة في الأصل على يد سلفه محمد المولود وتناقلتها من بعده الأجيال التي تلت. وساهم ماما حيدرة بدوره بإضافة هامة إلى المجموعة من خلال شراءه المخطوطات أثناء دراسته في مصر والسودان. كما تتلمذ ماما حيدرة على يد العلماء المحليين في مراكز التعلم الموجودة في القرية مثل “أروان” وبوجبيها” حيث قام بشراء بعض المخطوطات هناك أيضاً. على أن جُلّ محتويات مكتبته في تمبكتو تعود إلى مجموعة العائلة الموجودة في قرية بامبا.

Mamma Haidara library entrance Mamma Haidara library entrance

ولم تقتصر جهود ماما حيدرة على تنسيق وحفظ المخطوطات. إذ أقام أيضاً علاقات تعاونية مع مكتبات المخطوطات الأخرى الموجودة في المنطقة، الأمر الذي سهّل عملية التبادل والبحوث. وبوفاة ماما حيدرة عام 1981 لم يقتصر إرثه على  ما خلّفه لابنه عبد القادر بل رحل تاركاً ورائه شغفاً بالمخطوطات وطرقاً تعليمية بسبل فهرستها والحفاظ عليها.

بدأ عبد القادر فهرسة مجموعته الموروثة بمساعدة من قبل مؤسسة الفرقان للتراث في لندن التي وافقت على نشر كاتالوج له. وقد نشر حالياً أربعة من خمسة مجلدات متوقعة في الكاتالوج. وانخرط عبد القادر أيضاً بمساعدة أصحاب مجموعات أخرى في إنشاء مكتباتهم الخاصة. فقد أعطى الكثير من التوجيه والمساعدة لاسماعيل ديادي حيدرة، وهو قريب وثيق تنحدر والدته من عشيرة حيدرة والذي نجح أيضاً بإنشاء مكتبته الخاصة وهي مكتبة تمبكتو الأندلسية.